السبت , نوفمبر 18 2017
أخبار نسمه
أنت هنا: الرئيسية / نصوص (Prose texts) / أطباعي شرقية
5,026 عدد المشاهدات
أطباعي شرقية

أطباعي شرقية

 

 

تتسمر الكلمات بجانب الحائط، مع انبعاج مغري في فمها، و تكاد ترفع لسانها في وجهي كذلك، مغتاظة ترغب ما هو ممنوع، و ربما هي تركلني بقدمها أو ترميني بلعبة قطنية تمسكها بيدها، أو ربما تظل على حالتها و هي تمط فمها ” حردا” مني ، كطفلة في الخامسة تتصرف بعنجهية لأنني لم أرضها بشراء لعبة ” باربي” جديدة .
تطالبني بإحساس قوي يخلعها خلعا قبل أن يرميني رأسا على عقب، تطالبني أن أحب كمراهقة قوية المشاعر و تتغاضى بأنها مشاعر ” سريعة الزوال”.

ما بالها الكلمات لا تفهم !! و ما زالت تحاورني بعينين منكسرتين دامعتيين، و هي تنفخ أنفها حتى تتنفس، و في مرات ترميني بنظرات لا يمكنني مقاومتها لأدعني أفوت دهاليز مجهولة لأسبر غورها ارضاء لها.
نظراتها تخبرني : متى ستقتليني بنص !
هذه الكلمات لا تدرك كم هي حمقاء، و تتناسى بأنني كبرت و مشاعري نضجت و لم يعد يرضيها وسيم يتبختر بمشيته أو رجل قوي الشكيمة عريض الكتفين، متباهى بذكوريته. و لم يعد حب المراهقة يكفي، تعشق لسنة و تنساه لسنين، تدفعني دفعا و أنا حذرة جدا، فأنا أعرف بأنني حين أقع في الحب سأقع على رأسي، و ليس على قدمي، و سيصير النسيان مستحيلا، و سيمكث الحب في دمي طويلا، و لن تفيد معه تخفيف الجرعات أو المنع !

هذه الكلمات تعرف ” كييف تجاكرني” و لا تعطيني نصا يرضيني . ما بالي أناقشها أصلا و لما أبرر لها !

لتظل على تعنتها و أنا ببساطة شديدة لن أهتم و سأرقص مع لطيفة و هي تغنيلي : ” لعله يصبح أهدى الجو، ما بدي لو و ما بدي أو. شو قاعد يعني تجربني !! مهوا لو . لشو التقليد لشو التعقيد أنا أطباعي شرقية “.

04_09_ 2013
الثلاثاء

عن nismah

اضف رد