الثلاثاء , سبتمبر 26 2017
أخبار نسمه
أنت هنا: الرئيسية / نصوص (Prose texts) / الرسالة السابعة : حملي منك كاذبا ؟!
4,285 عدد المشاهدات
الرسالة السابعة : حملي منك كاذبا ؟!

الرسالة السابعة : حملي منك كاذبا ؟!

سامح بعيد عني بأفكاره، يراقب حزني و يجهل بأنني حاملا  بذكريات ثقيلة منذ خمسة أسابيع، و أنت تعرف و لا تدرك من أبيها، أراه يتلصص على جسدي في بعض  الأحيان و كثيرا ما شعرت بنظراته تتسلط على بطني، لكنه لم يسألني جهرا و إن فعلت عيناه؛ أهو طفل معجون بالألم و القهر و الوجع منه أو منك يا قصي !!يحترم طفلتي رغم أنها ربما منك، لا يجرؤ أن يواجهني أو لايزال  لا يفهم شكوكه و الفطرة من تقوده دون إدارك فعلي منه. سامح عنيد و لكنه بسيط أمامك، قوي الشكيمة لكنها دون معنى في مقارنة معك، هو و أنت و منكما أنا تشكلت. 

مابالك صامتا على غير عادتك، لما لا تجيبني؟ ألأنني أتحدث أمامك عنه، أو لأنني أرسل رسالتي إليك بدلا منه، أو لأنني مازلت أسكن منزله و أرفض أن أعود إلى مسكن حبك؟! أتراك تفكر بأنني أفضله عليك رغم أنني أحبك؟
كل ما أحمله داخلي هو ذكريات مؤجلة العقاب.
_ متى ستتوب الأحزان عني !
جئتني و في رأسك شكوك كبيرة، لا تقتصر عن أبوة طفلتي الموجوعة، بل تدور حول؛ هل حملي كاذبا؟
هل تنسى يوم ابتعدت عني طويلا و امتد غيابك في فراش حب آخر، أو حين هاجمتني علنا أمام الأصدقاء، أو حين اعتقدت بأنني لا أملك في الحياة رجلا غيرك، أو حين ظننت بأنني قادرة على خيانة نفسي دون أن أخونك، هل تتبرأ الآن من وجعي ؟! هل تتبرأ الآن من قهري ؟!
نعم أنا لا أحمل طفلة منه، طفلتي هي منك، أنت من يملك فقط حق أبوتها، أنت من زرعتها في داخلي، لا تسعد كثيرا باعترافي . فالطفلة ليس بنتا أو ولدا، هذه الطفلة عذاب حبي معك، ذكرياتي السوداء. التي ترفض أن تحل عن جسدي.  هل ستتبرأ الآن من طفلتي ! أو لا يهمك بأن أحمل منك ذكريات سوداء و يبهجك أن توجعني دون أن تهتم !
_ إنه ببساطة حمل كاذب منك !

 

جميع الرسائل السابقة

الرسالة الأولى  ” انتهت شهور العدة “

http://nismah.net/%D8%A7%D9%86%D8%AA%D9%87%D8%AA-%D8%B4%D9%87%D9%88%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%AF%D9%91%D8%A9/

الرسالة الثانية ” تزوجت لكي أعود إليك”

http://nismah.net/%D8%B1%D8%B3%D8%A7%D9%84%D8%A9-%D8%B1%D9%82%D9%85-2-%D8%AA%D8%B2%D9%88%D8%AC%D8%AA-%D9%84%D9%83%D9%8A-%D8%A3%D8%B9%D9%88%D8%AF-%D8%A5%D9%84%D9%8A%D9%83/

الرسالة الثالثة  ” هو من أريده زوجا عليك “

http://nismah.net/%D8%B1%D8%B3%D8%A7%D9%84%D8%A9-3-%D9%87%D9%88-%D9%85%D9%86-%D8%A3%D8%B1%D9%8A%D8%AF%D9%87-%D8%B2%D9%88%D8%AC%D8%A7-%D8%B9%D9%84%D9%8A%D9%83/

الرسالة الرابعة ” حاجات المرأة عورة “

http://nismah.net/%D8%B1%D8%B3%D8%A7%D9%84%D8%A9-4-%D8%AD%D8%A7%D8%AC%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B1%D8%A3%D8%A9-%D8%B9%D9%88%D8%B1%D8%A9/

الرسالة الخامسة ” زوجة لرجلين “

http://nismah.net/%D8%B1%D8%B3%D8%A7%D9%84%D8%A9-5-%D8%B2%D9%88%D8%AC%D8%A9-%D9%84%D8%B1%D8%AC%D9%84%D9%8A%D9%86/

الرسالة السادسة ” أحب طفلي لأنه ربما منك”

http://nismah.net/%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%B3%D8%A7%D9%84%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%A7%D8%AF%D8%B3%D8%A9-%D8%A3%D8%AD%D8%A8-%D8%B7%D9%81%D9%84%D9%8A-%D9%84%D8%A3%D9%86%D9%87-%D8%B1%D8%A8%D9%85%D8%A7-%D9%85%D9%86/

 

 

عن nismah

Comments Closed

6 تعليقات

  1. عمر فارس أبو شاويش

    العزيزة نسمة
    دائماً ما تقدمين لنا كل ما هو إبداعي في الفكر والثقافة الشخصية والذاتية
    والأسلوب البارع في الكتابة والسرد ، واختيار الاحساس المناسب للتعبير المناسب
    كتابتك هذهِ ، هي استكمال للطريق الطويل الذي يربطنا بكِ
    ما بين إبداعك وفنك ، وشخصكم الجميل الرائع
    الذي يتناول الواقع بأسلوب تشويقي يرتقي للإبداع دون شك ..

    جميلٌ نصك، يحاصره الألم والعجز من كل جانب
    مليء بالحضور القوي للغتك وإبداعك
    ينقل الواقع ويعبر عنه ..

    دمتِ مبدعة
    ورائعة جداً جداً
    خطوة انشاء موقع شخصي
    أعجبتني وأدعمك بكل السبل المتاحة

    محبتي وتقديري
    عمر ،،

  2. رسالة رائعة تحمل الكثير الكثير بين طياتها من حزن وألم … رائعها لان تجسد الواقع في كثير من المواقف التي ممكن أن يمر بها اي اثنين ….

    أو حين ظننت بأنني (قاردة) على خيانة نفسي دون أن أخونك ….. أعتقد أنها قادرة

    إن كانت هكذا فجل من لا يسهو فقط للتبية وليس التعديل علي حضرتكم

    كل الاحترام والتقدير

  3. رائع جدا نسمة