السبت , نوفمبر 18 2017
أخبار نسمه
أنت هنا: الرئيسية / نصوص (Prose texts) / رسالة 1 : انتهت شهور العدّة !
2,597 عدد المشاهدات

رسالة 1 : انتهت شهور العدّة !

إليك يا رجلا ارتدى الغياب بمزاجه، منذ فترة لا يصلني صوتك مغردا في الصباح، أو مودعا في المساء كعادتك، أتقنت فن الغياب و أنا احترمت اختيارك، فردت عضلاتك، و هربت من عناق الشوق، و عناقي. رغم أنني كنت كالحرير يلتف على رقبتك و أحلامك، لكنك لبست قصتنا كأمر واقع، و بالبساطة نفسها خلعتها. غذيت عاطفتك بها لفترة و من ثم شبعت!
حتى لحظتي هذه لا أعرف إن أهملت ثوبنا أو تركته في خزانتك المتأنقة، أو مزقته اربا و مزقتني؛ و كأنني لكثرة الشكوك في رأسي؛ و لا يسعني مجاهرتك فيها دون ورقة مختوم عليها إداريا بأنك فعلا تخون علاقتنا، و تخون انسانية العالم كله لأنك تخفيها عني، كم أفضل أن تنشرها علانية لكي يحق لي هجرك، أو خلعك كما سينص القانون لاحقا.
منذ عرفتك و الشكوك تزين علاقتنا لتزيدها وهجا، هذه المرة الشك يخلع عنه هذا الوهج و يتحرك نحو دمي ليجعله يفور غضبا.
_ متى سيصبح الشك يقينا ؟!
الغريب بأنني أحتاج لهذا اليقين لكي أهرب من هذه العلاقة التي تربطني من عنقي، ستكون سلاحا أصوبه نحو قلبي الذي لا يسهل اقتناعه بالحجج التي أقدمها له، بل يظل رقيقا و عادلا و يطلب دليلا قاطعا، ألا يكفيه حاستي التي قلما تخدعني.
اليوم أنهض عن فراشي أراك ترتدي ثوبا من هناك و أنا مازلت هنا. لا تخجل مني و بأنني أراك تتزين بأخرى، بل و تتفاخر أمامي ، ادعيت حبي و مارسته. لن أطالبك بأن تردني إليك، فقد طلقت حبنا بالثلاثة حين ابتعدت ثلاثة شهور، قد انتهت شهور العدة، عودتنا أمست حراما.

 

 

The several regulated months of waiting for you have finished….

To you moody man who has fled from me ..you flexed your muscles and escaped from holding me though I was smooth as silk which covered you , and wrapped your dreams….you’ve simply swallowed our love story , worn it as a dress that, suddenly you took off…..you’ve been fed with tenderness during the period I was at your side till your satisfaction was fulfilled….Up till this moment I’m torn or do I not know whether you neglected our love dress, you stored it up , or you even tore it and us apart……I’ve woken up , wondering ..looking at you dressed in a new love tissue..Sure not the one I’ve sewn for you…it’s a new dress , a new love story….Aren’t you ashamed of yourself? Aren’t you embarrassed about the fact I’m seeing you with another lady while for you, it makes you really so proud of yourself. Before you pretended that our love was true …I am not willing to allow you to come back to me since the months of obligatory waiting have finished , and so our return has become really haram….

عن نسمه العكلوك

4 تعليقات

  1. غائبٌ لا يُرى سرابُ اسمهِ ؛ كالريح تُذكرُ عندَ اختفاء الرمال

  2. ان كان حبا فلا يطلق…وليس له عدة يعتد لها
    الحب مزروع في اعماق الروح واكثر
    فلا تسمية حبا انما هو خداع السراب في صحراء العطشى

  3. so beautiful NIsma ..i’m happy someday you’ll write a novel about my love story habity teslamili
    sara :)

اضف رد