السبت , نوفمبر 18 2017
أخبار نسمه

لقاء مع الروائية الفلسطينية نسمة العكلوك

    أشارت الروائية الفلسطينية الشابة نسمة العكلوك في حوارها مع “مؤسسة فلسطين للثقافة” إلى أنها تركز في أعمالها الروائية على “مجتمعنا الذكوري، أكتب عنه في ما وراء السطور داخل نصوصي النثرية، ربما بسبب تأثري بمجتمعي بشكل أساسي، ورغبتي في التغيير، حتى أنني أشير بإصبع الاتهام إلى المرأة كسبب أول في ما عليه المجتمع من ذكورية”.. مؤكدة في الوقت نفسه ... أكمل القراءة »

ارتديته غيابيا . ترجم للفرنسية في كتاب أصوات عبر المتوسط

ترجمة قصة ” ارتديته غيابيا ” (نسمة العكلوك) للفرنسية و نشرت في كتاب أصوات عبر المتوسط باللغتين .     أكمل القراءة »

اقرأوا الفاتحة فوق ضريح قصتنا .

اقرأوا الفاتحة فوق ضريح قصتنا .           تشابكت خيوط سريالية كملامحك وأنا جالسة على سريري أناظر حكايتنا، لتتشكل كقصة من اللون الأبيض والأسود، كما كنتُ مرة على مقاعد الدراسة الجامعية وحتى في مراهقتي العصية، كنت لا أقبل أواسط الحلول، ولا تكفيني المشاعر الثانوية ولا الرئيسية منها، دخلت حياتي عنوة، وقيدت رفضي بسلاسل حديدية أوصدتها جيدا، وتشكلت ... أكمل القراءة »

مقطع صوتي “1”

        مقطع صوتي من رواية ” امرأتان ثالثهما مرآه” للكاتبة نسمة العكلوك صوت حسام عزام ….. مونتاج باسم ابو حميد ….         المقطع على الرابط التالي http://www.youtube.com/watch?v=x0-XXFqSQ_w             أكمل القراءة »

رسالة 3 ” هو من أريده زوجا عليك! “.

رسالة 3 هو من أريده زوجا عليك! قبلتَ بمحلل لقصتنا مضطرا، رافضا و قابلا، و عاشقا متيما، شعرتَ و كأنني أنفلت من رقبتك بخفة السارق، فلم تهن عليك رجولتك، و رفضت مصمما في البداية، و قبلت خاضعا حتى أعود إليك مجددا . لم يخطر في بالي سوى واحدا، الرجل الأول الذي عرفته قبلك، و عشقته سرا و باكرا. احتد الحوار و احتدت ... أكمل القراءة »

رسالة 2 : ” تزوجت لكي أعود إليك”.

رسالة “2” تزوجت لكي أعود إليك        عدت إليّ ملونا بالندم، تجرجر خلفك غرورك، و قد ” شلحتَ”  ثيابها عنك.  لحظة ضعف تركتها تمسني و قبلتُ أن ترتديني مجددا بلون عينيك، و مساحات الشوق التي تنبت ألف قصيدة مزركشة ترحب بعودتنا، تطالبني بإحيائها. كنت أساوم عقلي بفرصة لكي أخيط الرقع التي شوهت ثوبنا، و كثرة الجدالات التي أرهقت ... أكمل القراءة »

رسالة 1 : انتهت شهور العدّة !

إليك يا رجلا ارتدى الغياب بمزاجه، منذ فترة لا يصلني صوتك مغردا في الصباح، أو مودعا في المساء كعادتك، أتقنت فن الغياب و أنا احترمت اختيارك، فردت عضلاتك، و هربت من عناق الشوق، و عناقي. رغم أنني كنت كالحرير يلتف على رقبتك و أحلامك، لكنك لبست قصتنا كأمر واقع، و بالبساطة نفسها خلعتها. غذيت عاطفتك بها لفترة و من ثم شبعت! حتى ... أكمل القراءة »

لقاء صحفي مع الكاتبة الفلسطينية نسمة العكلوك – إعداد: منى جميل

  إعداد: منى جميل صحيفة صوت فلسطين الحر طرحت صحيفة صوت فلسطين الحر الإلكترونية على الكاتبة نسمة العكوك أسئلة تناولت رؤيتها للحركة الثقافية في فلسطين والمعوقات التي تواجه الكتاب الفلسطينيين في محاولة لرسم صورة للواقع الذي تعايشه نخبة المجتمع من المفكرين والمبدعين ورواد الفكر.   ما هو تقييمك للحركة الثقافية الشبابية في الأعوام الخمس الماضية في قطاع غزة؟ ما الذي ... أكمل القراءة »

مقطع من روايتي ” امرأتان ثالثهما مرآه”

– 2- ” ريمان” تقول:     لست أملك القدرة على المناهدة لهذا اليوم، وتعليمها الطاعة لأجل مصلحتها هي، سأغلق الرواية ولن أضيف حرف واحد، فيبدو بأن اليوم هو يوم المفاجآت، بدأت تتهرب ، تتمرد و تعلو كلمتها، وبدأ حديثها يوازي حديثي، بدأت تبتكر طرق لم أعلم بوجودها تتمرد من خلالها علي! لست أدري كيف تحتمل بطلتي هذا الحب القسري، ... أكمل القراءة »

تحميل كتاب ” الترمال” إصدار مؤسسة تامر للتعليم المجتمعي

jhjhjh

ل تحميل الكتاب المسرحي الترمال بي دي اف   ” مسرحية خاصة بالفتيان ” إصدار مؤسسة تامر للتعليم المجتمعي إصدار  في عام2011. اضغط على الرابط أدناه كتاب الترمال للكاتبة نسمة العكلوك   أكمل القراءة »

عملية تجميلية بالتفصيل !

  اخترع منها امرأة انفصامية، عجنها بالياسمين الباكي، ليخبزها بالوهم الطازج، تحت نار باردة كالكلمات المبتذلة، ليخرجها من الفرن البارد وقد أحرقها، تيبست ابتسامتها، شحب وجهها، تشوهت أطباعها، و ألبسها ألوانا قبيحة، لا تجاري أناقتها المعتادة، لم ينس أن يزينها كاملة وقد قلمّ مشاعرها، و غربل ذكرياتها، و أرشف عاداتها، ومن ثم سلمها لفاه الزمن بذوقه و عطر مدنس   ... أكمل القراءة »

ترتدي غزة ما يميزها أبدا.

  وجوهكِ عديدة، أحبها كلها مرة واحدة، أحب تفاصيلها دفعة أولى ودفعة أخيرة، أحبك.     تتزين غزة بحلة بيضاء،  لتتعطر بصوت انفجار، وتتبختر في مسيرة، أهدابها سوداء، مضغتها تضج وجعا، وجه غزة مختلف دائما ، تميزها يهدينا ألما قد تعودناه وألفناه. تباركنا الأرض وننسى أن نباركها، تحتضنا بين جنباتها، وننسى أن نلتحفها بين أضلعنا، تتناسى وتغفر أخطاءنا، ولكننا لا ... أكمل القراءة »

من غيرها سرك ؟؟

  كانا هناك يلتقيان بالسر، يدعوها لتلتحف بصدره القاسي، و ذراعيه البلاستيكيين، أقصد الدافئين، هذه المرة كانت الليلة ممطرة، ترتدي السماء وشاحا أبيضا غطى كل نجمة تسبح فوقهما، هما لا يدريان إن كانت تختفي خلف الوشاح لتختلس بضع نظرات بسرية، أو أنها ببساطة سترت عينيها عنهما، زخات المطر تتساقط فوق أرضية الشارع البعيد، طرقاتها سيمفونية عذبة، تلونت بعويل الرياح وهي ... أكمل القراءة »

في حبك كلنا متفقون ( غزة)

اتفقت الظروف ضدنا ولم نتمكن من الالتقاء انا وختام صديقتي للغذاء في البارحة، واضطررت لأتناول الغذاء بمفردي، اليوم عوضناها سويا ، اليوم كان جميلا يا صديقتي….           معك يا صديقتي نسيت هموم غزة الملتصقة بجسدنا كقطعة ثياب. ترفض الكي، ترفض عمليات التنظيف، ترفض الخلع، و لكنك يا غزة تظلين ملونة برونق خاص لا يشبه مدينة أخرى، ... أكمل القراءة »

حوار مع ( الاعلامي مهند العراوي )

1_ كيف تمتهن المرأة الفلسطينية الكتابة في ظل التقاليد؟ ربما نجد صعوبة في تقبل المجتمع لدور المرأة في الكتابة، ونجد الكثير من التهميش حتى من قبل شرائح مثقفة أحيانا، رغم اهتمام المؤسسات بدور المرأة، و لكن لا يمكننا القول بأن المجتمع يتقبلها دائما. ربما بدأ المجتمع يتقبل دور المرأة في الكتابة، و ما يمكنها أن تنجزه، فالمرأة في فلسطين مثقفة، ... أكمل القراءة »

قراءة نقدية في مسرحية ( الترمال ) لنسمة العكلوك

قراءة نقدية في مسرحية( الترمال ) للأديبة نسمة العكلوك. بقلم:محمد الزينو السلوم – سوريا ———————————————————————– مسرحية الترمال للأديبة نسمة العكلوك خاصة بالفتيان تقع في56 صفحة قطع متوسط من اصدار مؤسسة تامر للتعليم المجتمعي. تنطلق من مقولة لأبي فراس الحمداني تقول:” من لا يعرف الخير من الشر يقع فيه..!” وهي تحكي قصة فتاة في السادسة عشر من العمر /ميرا/تناولت كمية من ... أكمل القراءة »